4‏/12‏/2011

شمسٌ خضراء


Susie
إلى المغمضين قلوبهم بقسوة قاطف الوردة،
وإلى حبيبتي سوريّة،





أغمضوا عيونكم
لـتقـرؤوا جـيدًا مـا يحشوه هؤلاء الأطفال المتشحين بالسّواد في جدران الملكوت،
اضغطوا بأياديكم على زناد قلوبكم لتشعروا بما دوّنوه على أوراق المعلبات من مشاعر مهرّبة خلال أربعة جـدران وسقفٍ للحزن ما عادت تحدّ من حريّتهم،

أمهاتٌ ها هنا كنّ يمارسن حنـانـهـن سرًا قبل أن يفاجئن بنارٍ غريبة عن المكان.... دخــــــان   صُراخهن   أضحى   غـمـامــاً   كـثيفاً    ولا    مطـر    أو    غـيـث،

انظـروا إلى أصابعهن المـحشـوة بهذه الثقوب، من قطعها ليضمد جراح السفيـنة؟

ثمّة عـيـن مـيـتٍ لا تبارح هذا المكان تصوب نحو أسرّة النائمين سكاكين الملامة، حـنجرة قـديمة سـوف تـأتي عمّـا قليل من مقبرة تبعد عنكم مسافة تراب القلب،،، تحكي لكم كعجوز مهملة ووحيدة فيما تنهشون أصابعكم كاطفالٍ يأكلون التشيبس  ..

ها هم السوريون يعودون محملين بقيامتهم

صـرخــة ما هــائـلـة تـحـمل رائحة دمٍ وصدأ وقيء وملح ودموع تتفجّر في وجه هــذا الكون،

شمـسٌ خضراء تـشرق من مـتـوسّـط قـلـب الله.

إيه أيتها القلوب الحامضة أخبريني إذن من بال على نارك فأطفأها..؟

ها هو غدنا قادمٌ وفيه تعبٌ وحصادٌ كثيران أما الآن فموعد صلاة: افتحــوا شبابيك قلوبكم الموصدة على أصابع السوريين وأعناقهم ..
توضؤوا جيداً بمياه ما يطيب لكم من الأرباب والآلهة
وخُرّوا ساجيدن 
للثورة الواحدة!



هناك تعليق واحد: