7‏/8‏/2014

أخجل من غزّة


أخجل منك يا غزة وأنا مستلقٍ ها هنا في أقصى عجزي، لا سماء تتكسر من فوقي لا آلهة يتساقطون من شدة قنطهم ولا زال سقفي في مكانه، لا من تحتي أو عليّ. أخجل منك وأنا أفركك عن أسناني كل صباح، وأنا أنفثك مع دخان سجائري، وأنا أمسحك مع الغبار وأبدّلك مع شرشف الطاولة.

أخجل منك واثقاً دون احمرار في الوجنتين دون ابتسامة مترددة أخجل وآخر أغصان الزيتون في قلبي يشتعل في زيته.


هناك تعليق واحد: