5‏/8‏/2012

بقعة بول



حمدي شوقي

يمشي ويكلم نفسه، يحرك أطرافه بطريقة عجيبة، ظله على الشارع... كأني رأيته قبل الآن؟

أنتظر على المحطة، تمر كل العربات والباصات.. وكل التاكسيات... لماذا لا يمر؟
أموء كقطة جائعة... لا يمر..  أنبح ككلب وحيد، أعوي كذئبة جريحة.. لا يمر..
تعطل في مكان ما؟... تعطل في زمان ما ؟..

خراء فئران على سطح رأسي،  زوج حمام يبني عشه..عناكب تتكاثر على عنق الخزان... يكسوني جلد ضفادع  مياه مجار تجري في مواسيري. مزاريب أتسرب منها.. تسيلني قطرةً قطرةً..  وردة وردةً.. أصير بقعة بول.





هناك تعليقان (2):