25‏/8‏/2013

أقصى التنهيدة


 اغمرني ايها النوم توغل فيّ وسر في عروقي تسرب بعنفٍ الى جروحي خض فيّ امتلئني ايها النوم تمدد في جسدي حتى آخرَ روحي تكامل فضّني اجتزني دفعةً واحدةً  انتشر فيّ الآن وبلهفة أم رؤوم على طفلها المرتجف غطني بلِحاف رحمتك عن هذا العالم الموغل في البُخس وفي القسوة.

هناك تعليقان (2):